تواصل تركيا سياستها التقليدية بتبرير الإبادة الأرمنية والتهديد

يريفان في 11 أغسطس/أرمنبريس: ردّت المتحدثة بإسم الوزارة الخارجية الأرمينية آنا نغداليان على تصريحات وزير الخارجية التركي بمناسبة الذكرى المئوية لمعاهدة سيفر.
“البيان الصادر عن وزارة الخارجية التركية بمناسبة مرور100عام على معاهدة سيفر يظهر مرة أخرى عجز هذا البلد عن مواجهة ماضيه.
والمثير للدهشة أن السلطات الحالية في تركيا، التي لا تفوت أي فرصة للإشادة بتراثها العثماني، تتفاعل بعصبية بالإشارة لمعاهدة سيفر التي وقعتها نفس الإمبراطورية العثمانية مع عدد من الدول بما في ذلك جمهورية أرمينيا. كانت معاهدة سيفر وستبقى حقيقة تاريخية لا يمكن تعديلها أو محوها.
بينما تتهرب من مواجهة ماضيها وتحث الآخرين على «أخذ دروس من التاريخ بدلاً من العداء»، تواصل تركيا سياستها التقليدية في تبرير الإبادة الجماعية الأرمنية وتهديد الشعب الأرمني بفظائع جديدة.
إن خطوات تركيا نحو تقويض السلام والأمن في منطقتنا ومواقفها العسكرية ضد أرمينيا جزء من السياسة التوسعية للحكومة التركية التي تهدف إلى زعزعة الاستقرار بالمناطق المجاورة لها.
إن إعادة النظر في مثل هذه السياسة والقدرة على مواجهة الماضي من قبل تركيا فقط سوف تمهدان الطريق لمصالحة حقيقية بين شعوب منطقتنا”، قالت نغداليان.